-------- "This is the time for action not only words, use your God given gifts to develop this country, dont be afraid to speak up, and feel PROUD THAT U R EGYPTIAN." -------- Mohaly, Feb 2011

Sunday, February 6, 2011

751) Our Duty ... Our Responsibility !

For all the people living in Egypt and reading this blog... this is the time for you to take part in rebuilding what we lost... We went protesting defending our freedom and rights, and we stood in streets defending our properties and families... it is time now to defend our society and economy as well..WHILE KEEPING PROTESTING.. President Mubarak has to go along with the whole regime, OUR REVOLUTION IS NOT OVER YET.

Let's rebuild trust in our economy, 
let's not buy foreign currencies now,
let's just withdraw what we need, 
let's buy Egyptian products even if less quality,
let's cancel our leisure vacations abroad and do it inside Egypt,
let's work more quality hours and waste less time,
let's clean our neighbourhoods, and help in rebuilding the shops and places we used to go to,
let's keep the spirit of solidarity and tolerance,
let's help those who lost their income, get out our Zakah and 3oshoor now.

Let's Give EGYPT a chance ... coz it deserves.

Mohaly

8 comments:

NAMES said...

thanks mohaly for your initiative, i would like to add. let's do something for the people who lost their income.

Mohaly said...

yes sure, added.

ahmad said...

That is a great initiative, I will spread on FB

Anonymous said...

This is awesome! AFter the American Civil War, they coined the era as The Reconstruction. This is Our Reconstruction. The Egyptian Reconstruction. Mashallah!!

Nouna said...

Rabena Yekremak 3ala kol 2ely bete3melo.
On these hard days, I guess one of the most effective ways to make others (& ourselves) feel patriotic is writing such positive posts, especially that you have a magical leader in you. Keep the leader alive :)

Mohaly said...
This comment has been removed by the author.
Mohaly said...

Thanks a lot Nouna, this was really touching.

Cherie said...

متلازمة ستوكهولم - يمكن عشان كدا فى ناس تعاطفت مع خطاب الرئيس؟
هو مصطلح يطلق على الحالة النفسية التي تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه أو من أساء إليه بشكل من الأشكال، أو يظهر بعض علامات الولاء له مثل أن يتعاطف المخطوف مع المُختَطِف .



أطلق على هذه الحالة اسم "متلازمة ستوكهولم" نسبة إلى حادثة حدثت في ستوكهولم في السويد حيث سطا مجموعة من اللصوص على بنك كريديتبانكين Kreditban...ken هناك في عام 1973، و اتخذوا بعضاً من موظفي البنك رهائن لمدة ستة أيام، خلال تلك الفترة بدأ الرهائن يرتبطون عاطفياً مع الجناة، و قاموا بالدفاع عنهم بعد إطلاق سراحهم.

ما الذي يسبب هذه الحالة؟

عندما تكون الضحية تحت ضغط نفسي كبير، فأن نفسه تبدأ لا إرادياً بصنع آلية نفسية للدفاع عن النفس، و ذلك من خلال الاطمئنان للجاني، خاصة إذا أبدى الجاني حركة تنم عن الحنان أو الاهتمام حتى لو كانت صغيرة جداً فإن الضحية يقوم بتضخيمها و تبدو له كالشيء الكبير جداً. و في بعض الأحيان يفكر الضحية في خطورة إنقاذه، و أنه من الممكن أن يتأذى إذا حاول أحد مساعدته أو إنقاذه، لذا يتعلق بالجاني.



تظهر هذه الحالات كذلك في حالات العنف أو الاستغلال الداخلي، و هي حالات العنف أو الاستغلال: (عاطفي، جسدي، جنسي) التي تحدث داخل العائلة الواحدة، خاصةً عندما يكون الضحايا أطفال، يلاحظ أن الأطفال يتعلقون بالجناة بحكم قرابتهم منهم و في الكثير من الأحيان لا يريدون أن يشيروا بأصابع الاتهام إليهم.

الموضوع دا طبى قريتوا بالصدفه فى نشره طبيه ومعرفش ايه اللى خلانى احس ان بجد ممكن يكون فى ناس عندها المرض النفسى دا وانوا مرتبط بخطاب الرئيس خلانا الأول منحسش بالأمان وبعد كدا قال الخطاب عشان نتعاطف معاه تفتكروا فى علاقه؟