-------- "This is the time for action not only words, use your God given gifts to develop this country, dont be afraid to speak up, and feel PROUD THAT U R EGYPTIAN." -------- Mohaly, Feb 2011

Saturday, November 3, 2012

828) Shari3a, Social Justice, and 3abdo Moota !!

May be the title looks like "samak, laban, tamr hendy" (complete chaos) , but actually the three mentioned topics are extremely related in Egypt after Jan 25th. May be it is a a new version of the be old trilogy of Man, Life, and Control. 


I really wonder what do the people in power (Islamists) really want? Ok, they want the application of Shari3a Law, so what?! The vast majority of our laws t driven from Shari3a, or they want a special interpretation of shari3a that keep them having an upper hand over the people in a way close to what the Catholic Church had in the Dark Ages?!

I am actually optimistic when it comes to this point in specific, because no matter how they try, the Egyptian people wont change easily regarding their perception about life and religion ... A short visit in history will tell you how many sects and groups had governed Egypt, and it has always ended up with its own unique interpretation.. just a unique blend of all.

What really worries me is the change of Culture ... There is a deep change in the Egyptian character that has been always known for decency, kindness, helping others, motivated with the least praise...etc. This culture is changing fast to the opposite and it is clear from the people in streets, protests, songs, movies, writing...etc.. and I consider this change as the root for all evil.

Many people may have got offended by the latest movie "3abdo Moota" but a simple fact is that it had scored the highest movie premier income in the history of Arab Movies (and $1 Million in 3 days). This tells you that this kind of culture is now spreading and actually  is prevailing -without any exaggeration. 3abdo Moota is what they call "She3ar El Mar7ala" or the slogan of the current period/era. I was worried about Egypt when "7ena Maysara" movie was released almost 5 years ago (see post 350), and now I can see this culture standing on a solid ground.

What I want to say is that Shari3a won't help changing the culture back as it was there most of the time and wasn't the reason for the change in the 1st place; but the extreme pressure and injustice that happened throughout the last half a century specially in the last 10 years were the main reasons for this change. The only way back is to have a clear and strong applicable strategy to bring Social Justice to Egypt, and without that neither law or Shari3a will be able to bring Egypt People to what they were.

Time is passing fast, and every year the new culture of aggressiveness, selfishness, laziness is fixing its roots, and every year we will waste will make it harder and longer to change ... At a certain critical point, we wont be even able to change as it will be THE real, final, and genuine Egyptian Culture where 3abo Moota will be the icon of the typical Egyptian citizen then...

So my question now is: Is Social Justice a priority? and if Yes, how and when it will be achieved?

Mohaly

14 comments:

Amina said...

smart mix I think 3abo moota culture will prevail :(

Maryam said...

yes.social justice is the utmost priority now.and there is noway to delay it more, otherwise we will face a disaster.
but let me go step by step through your post.

the shari3a has been there forever as a solid law and legislation, however the essntial and efficient part never implemented in the past 60 years. with this part i mean the punishments stated in shari3a, that should be implemented on ALL thieves. Was Salah Nasr punished for what he did to millions of Egyptians? he is just one person and we have thousands officers alike throughout Naser's and Mubaraks episodes.
Was Youssef Waly ever charged for toxicating the food of Egyptians for decades?
Was Safwat el Sherif ever put in account for "closing deals" with ladies to do work for him?
I think you already got my point now. the shari3a was implemented in many ways, that is true. in inheritance, marriage, parentship, meaning the social aspect of shari3a or the part realted to social aspects only. but the part i mean was never implemented, that's why life never really went "straight", and here i remember a word of Dr. Tareq el Swaidan
"إنما تستقيم الحياة بتطبيق القوانين الألهية وليست القوانين الوضعية، كما نطبق تعاليم صانع الشيئ عند تشغيله ولا نتركها لأهوائنا".

I haven't seen the movie but heard alot about it. one of my friend was wondering how come those who protested at the American Embassy against the Mohammad-movie are the very same who paid this amount to see 3abdo mouta. i dont see it contradictory, actually both run parallel. the culture created over years of unawareness, blinding and complete destruction of the Egyptian personality, morals and believes have led to these 2 movies 7ena maysara and 3abdo mota, and many other personal behaviour that would have been scolded in the past.for example it is pretty normal to find a man totally depending on his wife's and children's earnings while he stays home and abuses them. we never found this case at times of Sadat or Nasser in villages. today this is the normal case between bawabs and simple people.to this extreme we have changed.

I had a similar discussion to what you mentioned here couple of weeks ago with a friend of mine. she lives here since 20 years and was complaining of the extreme violent behaviour of the egyptians. "what went wrong" she was asking me. what happened to the warm, kind and caring nature of the egyptians that forces a foreigner to dissolve in such a kindness and adopts such a behaviour? why did it change?
After a long discussion i found myself murmuring منك لله يا حسني الزفت and when she asked me i translated what i was saying and she approved of my words saying he has perfectly carried out a long term plan to destroy the egyptians that they wont be of any good for anything in the coming 20 years.

the discussion with Heidi was painful, really. but i still have hope that if things change and we have a real justice prevailing in all aspects, the true egyptian personality would be rebuild.
remember the first days of thawra? the true egyptian mentality was back. the warmth, deep care, help, and simplicity came back and was dominating. there were no muslims, christians, sunnah, old or young. ppl just helped out when needed with no big words.
and this nature is the one i am counting on to be rebuild but first we need to get things "straight" again.
when things are back to their straight line movies like "مافيا " and "حكاية حب" will be back as well.

Lets just pray that Allah guids the guys at the Government to some good planning and thinking together with their good "intentions".

Ma3lesh a long comment again :-(

Mohaly said...

We know it is a priority but are those in power having it as such? are their plans (if any) and decisions bases on social justice or just again and again on how to continue being in power regardless of the people's welfare.

Are we getting better or getting worse?
Do we deserve to get better?
Do we really want to get better? Can we get better? ...
.....
...

Maryam said...

If they don't have it as priority soon they will be forced to set it as such. people won't keep silent and accepting any longer being suppressed and cheated.

What i know for sure that their plans for the time being is rather focused on not to be thrown back into jail and not allowing the old regime to return. it is a fobia that i fully understand. they didn't see it at the times of Mohamed Mahmoud and Magles el Wazraa that their only winning weapon is ppl, that's because they still dont trust and believe in the power of the population. in the past 100 days Morsy got to know that the population count and that if he doesnt move fast to realize social justice he will be thrown out within seconds- by the power of population. the MoI are still trying their best to regain control through increased violence, to only learn it the hard way that ppl have changed. the wall was torn down and will not be rebuild ever, and they'd better adjust to that. still need time to fully get it through their heads. ma3lesh, give them the time.

we are getting better. i wonder how you can ask :-)
we are talking politics, taxi driver are interested to critize Morsy, our Bawab knows the name of the Minister of Environment and is condeming him for not solving the problem of the yearly black cloud :-)
this indicates the change in society. ppl just need time to adjust their lungs to breathing freely.can you blame them for that?
Parents get angry bc their kids are beaing beaten at school, kids protest against violence and dare to dream. this alone is more than enough hope for me.

yes we deserve to get better. everyone deserves to be treated in a human way and has full rights of a human being as Allah created us this way.

yes, we do want to get better. we have reached the lowest of the curve and have been stuck there for years now, until ppl couldn't take it any longer. why do you think millions joined the small group at Tahrir square on 28.01.2011? the struggle you see now is perfectly normal after being years stuck in the darkness, ppl finally DARED to see a light at the end of the tunnel.

Yes, we can get better. it takes hope and courage. it takes a free soul to dare and believe in the future.
no matters how dark and bad the situation is now, there will be a new dawn.
doesn't the sun shine every morning after the darkness of the night?

Keep the faith in Allah and ourselves and tomorrow will come.
its not just words, it's what i have witnessed throughtout my loooong life :-)

Maryam said...

I thought of sharing this with you. this was a post on Khaled Said's page on Facebook, posted by one of my friends.
the original post has 5,533 likes, 4,510 shares and till now 1,306 comments.
read it. it will give you a glimpse of how ppl are developing and the direction they are developing in.
there is a great hope and there will be a great tomorrow isA :-)


من مواطن عادي جداً إلى رئيس عادي جداً

(وصلت لصفحة كلنا خالد سعيد هذه الرسالة من Ahmed Zain، وننشرها كما هي)

عزيزي الرئيس، أنا المواطن العادي جداً، الذي كان قد وصل قبل الثورة إلى حالة الطناش التام للنظام السابق.. أشاهد الفضائيات وأقرأ الصحف و"أتنشق" على أي خبر حلو وأشجع أي مبادرة لطيفة أراها على أرض مصر.


منكفئ على أحلامي الشخصية جداً.. البسيطة جداً.. وأقنعت نفسي بما أسميته "الانتصارات الصغيرة"، أربي أولادي وأحقق ذاتي من خلال محاولة الإتقان والنجاح في عملي.. وأراعي محيطي العائلي والاجتماعي المحدود ولسان حالي مع النظام السابق "يا نحلة لا تقرصيني ولا عايز عسل منك"...

مرت الأيام وجاءت الثورة التي كنت أسخر من بداياتها - كما كثيرين - ونقول لأصدقائنا هي الثورة الساعة كام؟.. غير متصورين هشاشة النظام الغبي السابق.. لكن لما صمد أبطال السويس نزلت للتحرير مع الملايين التي نزلت.. حتى رحل النظام البائد.

أنا شخص عادي من هؤلاء الذين يملأون شوارع مصر وقراها.. يعملون بكد.. وتمسح أحزانهم أحضان أطفالهم في المساء، وتدمع عيناي إن دخلت بيتي وجدتهم نائمين، أشاهد الكرة على خفيف، وحين أتحمس أشجع الأهلي، وأجمل أوقاتي قهوة الصباح وشاي العصاري، أنا من هؤلاء الذين يتجمعون مع إخوتهم وأبنائهم في بيت أمهم كل يوم جمعة.. تعلمت في المدارس الحكومية وتخرجت مما كان يعرف بالمدرسة الثانوية العسكرية بنين، بكيت يوماً وأنا أحيي العلم ، وصفق لي الزملاء حين قلت قصيدة في الإذاعة المدرسية، تخرجت في جامعة القاهرة ، ألم أقل لك إني عادي جدا؟

Maryam said...

part 2, as the number of allowed characters was exceeded


لست عضواً في تنظيم ولم انتم لحزب لكنني أحترم الجميع وأقدر الآراء المختلفة.. معجب بالبرادعي.. وأقدر نضال حمدين ويعجبني انحيازه للفقراء.. ولي أصدقاء من الاشتراكيين الثوريين، أعتز بهم.. لا مشكلة لدي مع السلفيين.. وغير خائف من الإخوان، وأتذكر لهم سحلهم واعتقالهم، تربيت على حب وتقدير وصداقة إخواني المصريين المسيحيين، انتخبت أبو الفتوح.. ثم انتخبتك غير عابئ بحملات التخويف والارهاب من الاخوان.. فلم أكن أقبل أن أنتخب نظاما فاسداً ظالماً اعتقلني شخصياً وتابعتني أجهزته الأمنية بالاستدعاءات من حين لآخر رغم أنني كنت مجرد معارض "على ما قسم" ولست من عتاة المعارضة الشرسة.. لم أعصر ليموناً وأنا انتخبك.
....

كما أنا مواطن عادي.. أنت أيضا رئيس عادي.. رأيناك من قبل وسمعنا مثل صوتك كثيراً.. ابن طبقة فقيرة وأشقاؤك ريفيون كأهلنا.. وانجليزيتك متواضعة تليق بخريج مدارس حكومية كأغلبنا.. وصحتك متوسطة.. السكر والضغط كآلاف الآباء والأمهات منا.. لك كرش يشبه كروشنا وشارب يشبه شواربنا.. ونظارة طبية رخيصة الثمن.. أنت بسيط وعادي لدرجة أنك تستخدم المنديل لتنظيف أنفك أمام العدسات وتهندم وضع ملابسك في حضرة المسئولين.. وتأكل مع الجنود في سيناء في أطباق من الورق.. وتملأ ملعقتك بالأرز ليملأ فمك ويفيض منه.. ولا يضايقني كل هذا بل يسعدني فهذا يعني أننا نودع زمن الحكام التافهين المحنطين الذين اعتقدوا أنهم أنصاف آلهة أغبياء تحركها البروتوكولات..

اخترتك بكل رضا وسعدت بحديثك في التحرير وفتحة صدرك للناس.. وبساطة موكبك يوم أداء اليمين.. وانبهرت بأسلوبك الهادئ في القضاء على ازدواجية السلطة وتطهير الجيش وسياسة القلادات.. أحب جولاتك الميدانية واهتمامك بالمحافظات.. سعيد بسعة صدرك وتقبلك النقد بل والتجريح أحياناً.. سعيد بعدم أخونة الوظائف الإدارية في الدولة.. سعيد بأنك تقابل الفنانين والأدباء والقوى السياسية المختلفة.. سعيد بإحاطة نفسك برجال القضاء والقانون.. سعيد بانخفاض سن الوزراء.. سعيد بمناورات الجيش وهمة قائده...

أما وأنني مواطن عادي جداً.. وأنت رئيس عادي جداً فدعني أحدثك حديثًاً عادياً.. وأطلب منك طلبات عادية.. وأنقل لك مخاوف عادية.. ليست مخاوفي وحدي لكنها مخاوف كل العاديين أمثالي.. حتى من هم في حزبك وجماعتك.. حتى من هم من أشد مناصريك.. نحن جميعاً نتعجب من بطئك.. ومن تكرار كلامك في الخطب المتشابهة، ومن طولها، ومن كثير من الأفكار والتعليلات التي تتردد كما كانت أيام مبارك.. ونتضايق من موكبك المحمي بآلاف وآلاف من الجند.. ماذا يعني هذا الموكب؟ هل أنت خائف منا؟

على أية حال سأقول لك الآن ما أريد.. قبل أي شيء أريدك أن تنشئ موقعاً يجمع كل من يخدم البلد أو يقترح شيئا أو يتطوع بوقت أو أفكار أو تنفيذ ليكون أكبر ملتقى مصري للكفاءات التي تريد أن تكون من خدام مصر، فكلما أذهب هنا أو هناك اقابل من يريد أن يفعل شيئاً لهذا البلد لكنه لا يجد سبيلا لذلك، ثم إنني أقترح عليك بعض الأشياء لعلها قد خفيت عليك، على بساطتها وعاديتها..

Maryam said...

part 3 :-)


1- أريد خطة زمنية واضحة بتطهير الداخلية وإعادة هيكلتها، وتأهيل الضباط والجنود الحاليين ببرامج تدريبية يشرف عليها المجلس القومي لحقوق الإنسان.

2- أريد خطة واضحة لإعادة هيكلة كلية الشرطة وضبط مناهجها لتخرج ضابطاً محترفاً يستطيع جمع الأدلة الجنائية والتعامل معها وليس عاجزاً عن أي شيء إلا تعذيب المتهم للحصول على اعتراف.

3- أريد أرقام واضحة واحصاءات عن قبول أبناء الضباط في كلية الشرطة بعد الثورة وهل قلت ظاهرة توريث الضباط لأبنائهم أم أن الحال كما هو منذ عهد المخلوع ونظامه.

4- أريد أن أرى أساتذة مدنيين في الحقوق والسياسة والعلوم الإنسانية والاجتماعية محترمين ومرموقين وثوار يدرسون داخل كلية الشرطة.

5- أريد أن نفصل ما يمكن فصله من أجهزة عن الشرطة مثل إدارات استخراج التراخيص المرورية، وتنظيم المرور، والسجل المدني، ومباحث الكهرباء والتموين ومباحث الأموال العامة ومباحث المصنفات الفنية وغيرها كثيراً.. وعمل أجهزة رقابية وتنفيذية مدنية بعيدا عن الشرطة لأننا اشتكينا طويلاً من تغول الشرطة في كل شيء في مصر.

6- النزول الفوري بسن المحافظين إلى 45 عاماً، والتخطيط للنزول إلى 40 عاماً خلال خمس سنوات.

Maryam said...

part 4


7- التعيين خلال عام لخمسة نواب لكل محافظ أو وزير تحت سن 35 عاماً، واقتصار المحليات على من هم دون الخامسة والثلاثين.

8- وجود خطة واضحة لجمع الضرائب بإحكام، وزيادة الضرائب على الأغنياء، وأحب أن أعلمك أن الضرائب المفترض تحصيلها في مصر هي 600 مليار جنيه سنويا وهو ما يزيد عن موازنة العام الحالي، وأننا من أكثر الشعوب تهربا من الضرائب، ومن المخجل أن يدفع المواطن الذي يمتلك سيارتين حوالي 200 جنيه فقط ضريبة سنوية على السيارة الثانية.

9- مطلوب خطة واضحة لعمل ثلاث مدارس بكل محافظة على أعلى مستوى للمتفوقين الفقراء (جمعية رسالة بالمقطم أنشأت واحدة تصلح كنموذج يحتذى بها ملاعب رائعة ومسرح ضخم ومجهز ومعامل كمبيوتر وعلوم)، أقترح تمويلها بدفع مبلغ ألف جنيه من كل طالب بالمدارس الخاصة التي تتعدى مصروفاتها 10 آلاف جنيه، فيساهم الأغنياء في تعليم فقراء وطنهم.(ملحوظة المدارس باهظة المصروفات لا تتجاوز ضرائبها 8% سنويا من صافي الربح ولا أدري لماذا لا تدفع ضرائب 20% مثل أي منشاة ربحية والجميع يعلم أن المدارس الخاصة هي من أفضل الاستثمارات الحالية في مصر.

10- فرض ضرائب كبيرة على السلع والمواد الاستهلاكية الاستفزازية (آخر إحصائية تشير إلي إنفاق حوالي 5 مليار دولار علي استيراد سلع استفزازية) وتشمل هذه السلع الشيكولاته والكافيار والسيمون فيميه وبعض أنواع الجبن والزيتون وأطعمة الكلاب والقطط.

11- تطهير القضاة للقضاء بأنفسهم وخاصة من فتح لهم النظام السابق الباب واسعا ليكونوا قضاة من ضباط أمن الدولة.. فلا اعتقد أنني أئتمن قاضيا عمل في هذا الجهاز المجرم الدموي أن يحكم لي في قضية بالعدل والإنصاف..

12- فرض كشف صحي على الفئات المحمية بالعرف أو القانون كالضباط والقضاة.. فالأحاديث حول إدمان المخدرات مرعب والتستر على ذلك أكثر سوءاً.

13- الرقابة الشديدة على القضاة فيما يتعلق باختيار أولادهم للتعيين في القضاء خاصة أن البعض منهم قد كتب قديماً في "المصري اليوم" يدافع عن فكرة التوريث في القضاء، والأسوأ أن جميع القضاة تقريباً يدافعون عن ذلك ويفعلون ذلك لا فرق في هذا بين قضاة الاستقلال وقضاة نظام مبارك.

14- أريد ان أرى في كل محافظة حديقة بجمال ونظام وفخامة الأزهر بارك.

15- الصرامة الشديدة في المخالفات المرورية وسحب سيارة أي شخص يقود بدون رخصة وحبس أولياء أمور الأطفال الذين يقودون السيارات تحت إشراف ذويهم، أو يقود عكس الاتجاه.

16- إلغاء جهاز الدولة الاعلامي المتضخم واقتصاره على عدد محدود من القنوات قناة أساسية وقناة للمحافظات وقناة للأخبار والإذاعات والصحف، فلا يمكن ان نستمر ننزف كل هذه الاموال في إعلام حكومي مترهل وفاشل وغير مجد.

17- إعلان إجراءات التقشف الحكومي الفوري وبيع السيارات الحكومية المخصصة لكبار الموظفين، (لا يزال الوزراء والمحافظون يركبون سيارات مرسيدس في دولة فقيرة كمصر)، ما العيب في التويوتا كورولا مثلاً.

18- وجود خطة واضحة لتسهيل وتيسير الإجراءات الحكومية وتسهيلها على المواطنين، فهل يعقل أن نكون بعد الثورة ولا نزال نتعذب في تراخيص المرور والسجلات المدنية وكافة الإجراءات الحكومية؟

19- خطة واضحة بجدول زمني يشترك فيها أساتذة الهندسة والنقل وخبراء المرور لحل جذري لمشكلة المرور في مصر.. البعض يطرح حلاً بسيطاً يتمثل في: إعادة تخطيط مسارات السيارات وقصر معظم الشوارع على اتجاه واحد ومنع ركن السيارات في الشوارع الرئيسة ويضربون مثالاً على ذلك ميدان الرماية الذي تم حل مشاكله منذ 3 اعوام تقريبا فقط بتعديل المسارات ومنع الانتظار!!

20 – العمل الفوري والسريع على خطة لوقف نزيف دماء المصريين على الأسفلت (تذكر أن ضحايا هجمات 11 سبتمبر في أمريكا 3000 إنسان، وعدد ضحايا حوادث الطرق بمصر سنويا 52 ألف شهيد ومصاب)، وهو أعلى من المعدل العالمي 30 مرة، وأربعين ضعف أمريكا.

21- وجود خطة واضحة للتوسع في تملك الصحراء للشباب خاصة الفقراء منهم لعمل توسعات زراعية وصناعية وعمرانية جديدة، مع تقنين أوضاع من عذبهم النظام السابق ولم يقنن لهم أراضيهم التي استصلحوها.

22- وجود خطة واضحة لنقل العاصمة إلى مدينة أخرى (أقترح الفيوم لأسباب عديدة) فالقاهرة لم تعد تحتمل وانفجار البنية التحتية الشامل بها مسألة وقت.

عزيزي الرئيس العادي هذه مجموعة من المقترحات البسيطة والمطالب التي أراها عادية جداً.. وسأنتظر ردك الكريم.

توقيع: المواطن المصري العادي
أحمد زين

** يمكنكم أن تراسلونا على: elshaheeed@gmail.com أو تكتبوا في التعليقات على البوست ده.. إيه مطالبكم العادية من رئيس الجمهورية..

Mohaly said...

wow!
ya Maryam you impress me as always.. Morsy doesnt seem to get it yet, I hope he can understand before it is too late.

Did you read "bab el khorog" for ezz el din shokry?

Maryam said...

thank you ya Doctor :-)
flattered again. I hope you mean with impressing you my own post and not the one copied from the young man to the President.

I am pretty sure that the President will get it soon enough and lets hope he will not be fooled by the doings of some people around him. I guess he needs time to recover from the arresting-fobia and he would stop letting the MoI playing their games. during the past months ppl were insluted allover again just like before. this is his toughest battle to get the MoI in rule.

No, i didnt read arabic books lately. but i will get it and tell you my opinion afterwards.
Or, why dont you invite your followers to read it then post about it and we discuss it here?

I am really happy to see you posting again. keep the spirit :-)

Maryam said...

Everybody is talking about the phone call of the Prosecutor General with Mr. Mohamed El Sawy, threatening him to stop opening closed issues. El Sawy submitted a claim agaisnt him, where Essam Sultan and Mohamed EL Beltagy joined.

Want more prrof that we are changing?
مش قلتلك؟ بكرة أحلى ان شاء الله :-)

Maryam said...

sorry, its Hatem Azzam, not el Beltagy

Mohaly said...

Impressed from your ability to follow up, express, and enrich discussions.

for the book, I will try writing a brief about it and ask people to read it and discuss it on the blog soon.

Egypt is changing yes, but in opposite directions, so it is standing still so far.

Maryam said...

the chaos is normal issue when it comes after a long walk in the darkness. we still need time to orient.
recover from what hossni did to us.
be patient and things will be better isA.

thank you for the kind words. very much appreciated. and needed :-)